ندوة افتراضية في كلية القانون تناقش موضوع ( تطور نظرية الشخصية المعنوية في القانون المقارن )
 التاريخ :  25/01/2021 06:47:40  , تصنيف الخبـر  كلية القانون
Share |

 كتـب بواسطـة  مصطفى فلاح كاظم  
 عدد المشاهدات  360



 
ندوة افتراضية في كلية القانون تناقش موضوع (  تطور نظرية الشخصية المعنوية في القانون المقارن )



اجريت في كلية القانون / جامعة بابل ندوة حوارية افتراضية بحثت عن موضوع (  تطور نظرية الشخصية المعنوية في القانون المقارن )
من اعداد التدريسي في كلية القانون ورئيس فرع القانون الخاص الاستاذ الدكتور خير الدين كاظم عبيد حيث تم اجراء هذه الندوة باستخدام
احد مواقع التواصل الالكتروني




تطور نظرية الشخصية المعنوية في القانون المقارن

L Evolution de la théorie de la personnalité morale en droit comparé ( Théorie de la fiction ) )



خذت نظرية الشخص المعنوي (الافتراض القانوني)  عند ولادتها حيزأ كبيرا وجدالا بين الفقه بين مؤيد ومنكر , وفي ذلك يقول
الفقيه الفرنسي (جاستون جيز)  في عبارته المشهورة محاولأ انكار و رفض فكرة الشخصية المعنوية انه : "لم يسبق لي و ان
تناولت طعام الغداء اواحتسيت القهوة مع شخص اعتباري (معنوي)" الا ان الفقيه جان كلود سوير يجيبه بعبارة تفيد او تعبرعن
قبوله بفكرة الشخص المعنوي قائلأ : "لكنني كثيرًا ما رأيته يدفع الفواتير"!  وبعد الجهد الجهيد استقرت الفكرة في التشريعات
الوطنية والمقارنة, وبفضل هذه النظرية فاننا نعيش تحت مظلة اثارها.  لم يتوقف التطور عند هذ الحد اي (حد الأعتراف بوجود
الشخصية المعنوية) , حيث بدأ القانون المقارن يحاول التوسع في اطار الفكرة  و بدأ يعترف للطبيعة متمثلة بالأنهار و كذلك
الحيوانات بفكرة الشخص الأعتباري , كما فعل القانون النيوزيلاندي, و في نفس الاتجاه , يسعى الى ذلك القانون الفرنسي و
البلجيكي والكندي. ان هذا  التوجه يمثل حدث قانوني و فلسفي كبير, و هي محاولة لحماية الطبيعة من الاعتداء او هي محاولة
لأعادة لبناء علاقة حميمة مابين القانون والطبيعة