كلية القانون تناقش رسالة الماجستير الموسومة بـ ( جريمة إهانة الآمر في قانون عقوبات قوى الأمن الداخلي - دراسة مقارنة )
 التاريخ :  07/01/2021 09:06:31  , تصنيف الخبـر  كلية القانون
Share |

 كتـب بواسطـة  مصطفى فلاح كاظم  
 عدد المشاهدات  457



كلية القانون تناقش رسالة الماجستير الموسومة بـ ( جريمة إهانة الآمر في قانون عقوبات قوى الأمن الداخلي - دراسة مقارنة )




جرت في كلية القانون / جامعة بابل مناقشة رسالة الماجستير الموسومة بـ ( جريمة إهانة الآمر في قانون عقوبات قوى الأمن الداخلي -
دراسة مقارنة ) للطالب (( محمد جبر رفش )) و هي جزء من متطلبات نيل شهادة الماجستير في فرع القانون الجنائي و تألفت اللجنة
المناقشة من عضوية أ.د عمار عباس الحسيني رئيساً من كلية المستقبل الجامعة وأ.م.د احمد حمد الله من كلية القانون / جامعة القادسية
و أ.م.د اسماعيل نعمة عبود و أ.م.د نافع تكليف مجيد عضواً و مشرفاً من كلية القانون / جامعة بابل على قاعة المناقشات في الكلية





                                                                                                                




موضوع الرسالة إن االآمرين هم الدعامة الرئيسة والكبرى التي يقوم عليها بناء المؤسسة الأمنية والأمناء على المصلحة
الشَرطيّة , إذْ يعود إليهم الفضل في إصلاح هذه المؤسسة إذا هم أدوا واجباتهم بوجه حسن , كما تقع عليهم بذات الوقت
تبعة فسادها إذا أهملوا أو قصّروا أو تقاعسوا في القيام بالواجبات الملقاة عليهم و هذا ما جاء بالأسباب الموجبة لقانون
عقوبات قوى الأمن الداخلي رقم 14 لسنة 2008 المعدل , فالآمر هو الذي يقوم بإدارة الدائرة ويضع سياستها والمسؤول
عن نجاح أو فشل الذين تحت إمرته في تنفيذ مسؤوليته .



و ان لموضوع جريمة إهانة الآمر أهمية خاصة في قانون عقوبات قوى الأمن الداخلي رقم 14 لسنة 2008 المعدل لأن هذه
الجريمة لاتمس بشرف الآمر وإعتباره فحسب بل إنّها تمتد لتشمل صفته الوظيفية أيضاً وتستمد خطورتها من خطورة الصفة
الواقعة عليها وهو الآمر, ومن ثم يجب أن تحظى الوظيفة الشَرطيّة وشاغلها بالإحترام والتقدير اللازمين لكي يتمكين شاغلها
من إداء مهام عمله فإحترام الآمر أينما كان ومهما كان نوع عمله مطلوب لأنه يمثل سلطة الدولة وإن أي إعتداء عليه يجب أن
يواجه بالعقوبة فعدم الإحترام يتولد عنه إضعاف لهيبة الوظيفة الشَرطيّة , وهذا ما قرره القانون آنف الذكر حمايةً للآمر.





                                                                                                                     




 
و اهم النتائج المتوصل اليه في الرساله توصل البحث الى مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات منها أوضحت لنا الدراسة
إن إحترام الأدنى رتبة للآمر يَعِّد من أهم واجبات الوظيفة الشَرطيّة التي يلتزم بها رجل الشرطة , إذْ نصت القوانين العقابية
للشرطة على إلزام المرؤسين بإحترام رؤوسائهم في العمل الشَرطي , وأيضاً إن الدراسة قد كشفت لنا إن المادة (10) من
قانون عقوبات  قوى الأمن الداخلي لم تبيّن الإهانة التي يمكن أن تقع على رئيس إحدى محاكم قوى الأمن الداخلي أو أحد
أعضائها  .