كلية القانون تناقش رسالة الماجستير الموسومة بـ ( النــظام القانـــوني للمانـــع الأدبي في الاثبات المدني )
 التاريخ :  16/03/2021 22:17:16  , تصنيف الخبـر  كلية القانون
Share |

 كتـب بواسطـة  مصطفى فلاح كاظم  
 عدد المشاهدات  393




كلية القانون تناقش رسالة الماجستير الموسومة بـ ( النــظام القانـــوني للمانـــع الأدبي في الاثبات المدني )




اجريت في كلية القانون / جامعة بابل مناقشة رسالة الماجستير الموسومة بـ ( النــظام القانـــوني للمانـــع الأدبي في الاثبات المدني )
للطالب ( ياسر محمد فوزان ) و هي جزء من متطلبات نيل شهادة الماجستير في فرع القانون الخاص وتألفت اللجنة من عضوية أ.د
ضمير حسين ناصر رئيساً من كلية القانون / جامعة بابل أ.م.د جمال عبد كاظم من معهد العلمين للدراسات العليا و أ.م.د حبيب عبيد
مرزة وأ.د سلام عبد الزهرة عبد عضواً و مشرفاً من كلية القانون / جامعة بابل على قاعة المناقشات في الكلية .





                                                                                                                     




بينت الرسالة على  ان  أغلب حرصت التشريعات وبضمنها التشريعات محل المقارنة على إيلاء الكتابة دوراً رئيساً
في إثبات التصرفات القانونية إذا ما جاوزت نصاباً محدداً في تعاملاتها، وذلك حرصاً منها على استقرار التعاملات
وللحيلولة دون ضياع الحقوق، إذْ أوجبت اعداد الدليل الكتابي مقدماً عند إبرام أي من التصرفات القانونية بين الطرفين
 فقد نال الدليل الكتابي مرتبة الصدارة بين سائر وسائل الإثبات ، وذلك لأهميته في قطع الطريق على المتداعين في
انكار الحقوق وسرعة حسم النزاعات في سوح القضاء .



اهمية الرسالة في ان المانع الأدبي في الإثبات  المدني يتلخص في أن إثباته يمكن من ادعى به من اثبات ما ادعى به لتمكينه
من اثبات ما تم ابرامه من تصرف قانوني مع الخصم عليه دون مراعاة ما تطلبه هذا القانون من إعداد دليل كتابي عند ابرام
التصرفات القانونية التي تجاوز النصاب الكمي للشهادة .




                 




 
و ان اهم ماتوصلت اليه الرسالة ان المانع الأدبي هو عبارة عن ظرف شخصي يتصل بشخص المتعاقدين يتعلق بأسباب نفسية
أو أدبية أو عرضية يطرأ على علاقة معينة فيحول بقيامه من إيجاد الدليل الكتابي الذي أوجب القانون وجوده في بعض التصرفات
القانونية , وأنّ شروط قيام المانع الأدبي تنحصر في وجود صلة معينة بين طرفي التصرف القانوني وكذلك قيام استحالة نسبية من
الحصول على الدليل الكتابي