كلية القانون تناقش رسالة الماجستير الموسومة بـ ( التنظيم الدستوري للحق في حرية البحث العلمي )
 التاريخ :  26/01/2021 10:17:27  , تصنيف الخبـر  كلية القانون
Share |

 كتـب بواسطـة  مصطفى فلاح كاظم  
 عدد المشاهدات  378



كلية القانون تناقش رسالة الماجستير الموسومة بـ ( التنظيم الدستوري للحق في حرية البحث العلمي )



تم في كلية القانون / جامعة بابل مناقشة رسالة الماجستير الموسومة بـ ( التنظيم الدستوري للحق في حرية البحث العلمي ) للطالبة
( لقاء عباس مهدي ) و هي جزء من متطلبات نيل شهادة الماجستير في فرع القانون العام و تألفت اللجنة المناقشة من عضوية أ.د
ياسر عطيوي عبود  رئيسا من كلية القانون / جامعة كربلاء و أ.م.د حسين جبر حسين من كلية القانون / الجامعة العراقية و أ.م.د ليلي
حنتوش ناجي  و أ.م.د حسين جبار عبد عضوا و مشرفاً من كلية القانون / جامعة بابل على قاعة المناقشات في كلية .




                                                                                                                  



 
تناول موضوع الرسالة هو إن الدستور هو الحامي للحقوق والحريات ، ونظرا للمكانة السامية التي تبوأها تعمد الدول الى
النص على الحقوق و الحريات في الوثيقة الدستورية ، فالنص عليها يعد من الضمانات المهمة لحمايتها ؟ لان ذلك يؤدي
الى الزام كافة السلطات في الدولة بأحترامها و عدم انتهاكها . و حرية البحث العلمي هي واحدة من هذه الحريات التي
اكتسبت أهميتها من المكانة المتميزة التي تتناسب مع تطور حاجات المجتمع لذا فقد فرضت نفسها حتى تم الاقرار بها
في الكثير من دساتير دول العالم فضلا عن المواثيق الدولية .




اهمية الرسالة في إن موضوع الحق في حرية البحث العلمي من الموضوعات المهمة والحيوية ، فلا يكاد يكون هناك مؤتمر
او منتدى فكري خاص بالتعليم الا وكانت حرية البحث العلمي احد ابرز نقاطه ، لذا تبرز اهمية هذه الدراسة من اهمية هذا
الموضوع الذي اصبح يشكل مطلباً مهماً في قطاع التعليم و البحث العلمي ، و هذه الأهمية لم يقابلها أية اهتمام من قبل
فئه الأكاديميين على صعيد البحث، على الرغم من تعدد الدراسات المتعلقة بالحقوق والحريات الأخرى،وبالتالي هذا يولد لدينا
الباعث العلمي لدراسة هذا الموضوع تفصيلا .




                                                                                                            



 
وان اهم ماتوصلت اليه الرسالة هو اتضح لنا من خلال الدراسة أن الحق في حرية البحث العلمي اكتسب أهمية تزداد مع مرور
الوقت نتيجة للتقدم الذي وصل إليه العالم في جميع المجالات و خاصة المجال العلمي والتكنلوجي ، ان حرية البحث العلمي
هي جانب من جوانب الحرية الاكاديمية و من ابرز مظاهرها ، فلا يمكن الحديث عن حرية البحث العلمي  من دون وجود للحريات
الاكاديمية ، فاذا وجدت الحريات الاكاديمية فبالتأكيد سوف تنهض الى جانبها حرية البحث العلمي .