دراسة تم نشرها في مجلة المحقق الحلي تبحث عن ( الجنسية مابين الفرض و الاختيار )
 التاريخ :  25/01/2021 07:05:56  , تصنيف الخبـر  كلية القانون
Share |

 كتـب بواسطـة  مصطفى فلاح كاظم  
 عدد المشاهدات  450



دراسة تم نشرها في مجلة المحقق الحلي تبحث عن ( الجنسية مابين الفرض و الاختيار )




بحثت دراسة تم نشرها في مجلة العلامة المحقق الحلي الصادرة من كلية القانون / جامعة بابل في العدد الرابع لسنة 2020
عن موضوع ( الجنسية مابين الفرض و الاختيار ) من اعداد م.م ابراهيم عباس .











و تناول موضوع الدراسة و أهميتها هو ان من المعلوم أهمية دراسة موضوع الجنسية و ذلك من زاويتين :
الأولى: تتعلق بالفرد ذاته اما الثانية: فتتصل بالدولة نفسها فمن جانب تعتبر الجنسية من أهم المعايير
التي تميز الوطني من الأجنبي ، و ما يترتب على ذلك من آثار قانونية تتعلق بمركز الوطني المتميز مقارنةً
بالأجنبي،اما من جانب الدولة فتظهر الأهمية باعتبار الجنسية هي الأداة لتحديد عنصر الوطني ومن خلاله
ركن الشعب في الدولة لهذا نجد لكل دولة قانون جنسية ينظم هذه المسألة لأهميتها .




أهداف الدراسة هو يعترف القانون الدولي لكل دولة بحق و حرية تنظيم الجنسية الوطنية فيها بمقتضى تشريعها و تلتزم
باقي الدول باحترام ذلك التشريع، والتنظيم التشريعي (قانون الجنسية) تحده مبادئ في القانون الداخلي، لكون الجنسية
هي أداة تحديد عنصر الشعب في الدولة كما اسلفنا والتمييز بين من يتمتعون بالحقوق ويتحملون الواجبات التي يقررها
ذلك القانون .




 
 و من اهم ماتوصلت الية الدراسة هو يجب ان لا تقتصر أهمية الجنسية على المجتمع الوطني فقط، وإنما تلعب الجنسية
دوراً اساسياً في بلورة الوجود القانوني للفرد على المستوى الدولي ، إذ انها الوسيلة الأساسية في تحديد نوع المعاملة
القانونية التي من الممكن ان يحظى بها الفرد في المجال الدولي، الجنسية هي مناط وجود الفرد من الناحية القانونية و
السياسية، فإذا كانت الأم هي الرحم الذي يكسب الشخص الوجود المادي، فإن الجنسية هي الرحم الذي يكسبه الوجود
القانوني والسياسي .

.