كلية القانون تناقش رسالة الماجستير الموسومة بـ ( جريمة تنظيم أو ترأس أو قيادة عصابة مسلحة لأغتصاب الاراضي بالقوة )
 التاريخ :  16/09/2020 07:17:04  , تصنيف الخبـر  كلية القانون
Share |

 كتـب بواسطـة  مصطفى فلاح كاظم  
 عدد المشاهدات  146

 
كلية القانون تناقش رسالة الماجستير الموسومة بـ ( جريمة تنظيم أو ترأس أو قيادة عصابة مسلحة لأغتصاب الاراضي بالقوة )





ناقشت كلية القانون / جامعة بابل رسالة الماجستير الموسومة بـ ( جريمة تنظيم أو ترأس أو قيادة عصابة مسلحة لأغتصاب الاراضي بالقوة )
للطالبة ( هدى عبد الرازق صالح الأسدي ) و هو جزء من متطلبات نيل شهادة الماجستير في فرع القانون الجنائي و تألفت اللجنة المناقشة 
من أ.د. براء منذر كمال من كلية الحقوق / جامعة تكريت رئيسا و عضوية ا.م.د لمى عامر محمود و ا.م.د نافع تكليف مجيد وأ.د. حسون عبيد 
هجيج  عضوا و مشرفا من كلية القانون جامعة بابل .




                                                                                                              





 
موضوع البحث هو بعد  أن عجز القانون المدني من توفير الحماية اللازمة للأراضي لأن دوره يقتصر على التعويض و اصلاح
الضرر, فقد كان لزاماً أن يتبنى حمايتها القانون الجنائي الذي  يتناول الاختصاص القانوني و الاختصاص القضائي. إِنَّ إخْتيار
مَوضُوع البحث يَأتي مِن وجود مشكلة في معالجة القانون لجريمة تنظيم أو ترأس أو قيادة عصابة مسلحة لاغتصاب الاراضي
بالقوة ومن أَهمية التَمتُع بحق من الحُقوق التي كَفلها الدْستور وأيضاً في الرَغبة بالأمِن داخل بِلاد تَخضْع لقوانينْ تَهدُف
لحمايتها وحمايَة أفرادها.





اهمية البحث تُعد الأراضي من مصالح الدولة الاساسية الَّتي يسعى المشرع لحمايتها من الاعتداءات بكافة أشكالها, لذلك سن المشرع
القوانين الخاصَّة بالمحافظة  على الأراضي من التجاوزات المختلفة و وضع أغلظ العقوبات إذا  كان الاعتداء من قبل عصابات مسلحة
ولم يكتفِ المُشرع بما أوردهُ في قانون العقوبات من تجريم لتلك الأفعال وإنَّما شرع قانوناً خاصاً واصفاً كُلّ فعل ينطبق عليه ما ورد في
هذا القانون بالإرهاب لخطورة الافعال ومن يقوم بها.




و من اهم النتائج المتوصل اليها لم يعرف المشرّع العراقي ولا التشريعات المقارنة جريمةِ تنظيم أو ترأس أو قيادة عصابة مسلحة لأغتصاب
الاراضي بالقوة وتم تعريفها من خلال الدراسة بأنها  أخذ أرض الغير بدون وجه حق بقصد الأعتداء على ملكيته وحيازته باستعمال القوة من
قبل عصابات مسلحة وانتقال السلطات الممكنة على الأرض بيد الجناة من إستغلال واستعمال وتصرف سواء كانت الارض ملك للدولة أم
للافراد.