كلية القانون تناقش رسالة الماجستير الموسومة بـ ( حقوق ضحايا التلوث في القانون العام )
 التاريخ :  27/07/2020 20:41:52  , تصنيف الخبـر  كلية القانون
Share |

 كتـب بواسطـة  مصطفى فلاح كاظم  
 عدد المشاهدات  70

 
كلية القانون تناقش رسالة الماجستير الموسومة بـ ( حقوق ضحايا التلوث في القانون العام )




تم في كلية القانون / جامعة بابل مناقشة رسالة الماجستير الموسومة بـ (( حقوق ضحايا التلوث في القانون العام )) للطالب
( كاظم يوسف جاسم ) و هي جزء من متطلبات نيل شهادة الماجستير في فرع القانون العام حيث جرت المناقشة باستخدام
منصة google meet و تألفت اللجنة المناقشة من أ.د. طيبة جواد حمد من كلية القانون / جامعة بابل رئيساً  و أ.م.د. سرمد
عامر عباس من كلية القانون / جامعة بابل عضواً و أ.م.د. عبد الرسول كريم مهدي من كلية القانون / جامعة الكوفة عضواً
وأ.م.د. حيدر عبد محسن شهد من كلية القانون / جامعة بابل عضواً و مشرفاً .




                                                                                                                    





 
موضوع البحث تعتبر مشكلة تلوث البيئة من المشاكل القانونية الدولية التي تشغل بال المجتمع الدولي بأسره ، اذ  مع ظهور
التورة الصناعية والتقدم العلمي وقيام الانسان بانشاء المصانع العملاقة كل هذا اذى الى تلوث البيئة اذ لم يقتصر هذا التلوث
على حدود الدولة محل النشاط المسبب للتلوث ، بل اصبح تلوث عابر للحدود سواء كان تلوث الهواء بالادخنة  او تلوث الماء
بالقاء المواد السامة في الانهار الدولية او تلوث التربة من خلال دفن النفايات السامة بطريقة غير مشروعة، هذا مما ينعكس
سلبا على حياة الافراد وصحتهم  ويهدد حقهم بالعيش في بيئة سليمة .



اهمية البحث في معرفة النظام القانوني الذي يوفر الحماية لضحايا التلوث.، ومعرفة مضمون وحدود حقوق ضحايا التلوث البيئي
العابر للحدود.، وتوضيح الاليات أو الوسائل التي يمكن للأفراد اللجوء إليها عند إصابتهم بأضرار  مادية او معنوية  ناتجة عن
التلوث البيئي العابر للحدود.



ومن اهم النتائج المتوصل اليها في البحث هة ان توصف مشكلة التلوث  بكونها مشكلة قانونية بحيث تؤدي الى ايذاء الانسان الذي
يمثل غاية القانون ،و ان البيئة النظيفة تعتبر احد حقوق الانسان فهي الوسط الطبيعي لاعمال بقية الحقوق الاخرى كالحق في الحياة
و الحق في الصحة وغيرها من الحقوق ، اذ ان اختلال الحق في البيئة ؤدي الى اختلال بقية الحقوق